recent
أخبار ساخنة

المخرج ومهنة الإخراج

الصفحة الرئيسية



المخرج ومهنة الإخراج


الإخراج هو عملية قيادة العمل الفني الذي ينعكس على الشاشة، فالمخرج هو المسؤول الأول والأخير عن ظهور العمل الفني حيث لا يقوم بنفسه بعملية التصوير أو المونتاج أو التأليف الموسيقي أو الديكور والإنارة ، لكنه في الوقت نفسه يكون موجودا في كل مرحلة من تلك المراحل ، ليقرر أغلب العناصر الفنية الداخلة في تكوين الصورة - من اختيار الزوايا والمؤثرات البصرية والصوتية واللقطات وحركة الكاميرا والمونتاج - ويحتاج البقية إلى قراره في كل عملية ، لأنهم يعملون كلهم انطلاقا من رؤية المخرج ، وخلافا لهذا فهو لا يستطيع العمل لوحده من دون هؤلاء .


تمثل حرفة الإخراج دورا أساسيا في مهنة الإخراج، حيث تعتمد على الحس الفني للمخرج وعلى مدة احترافه للمهنة وعلى معرفة بما هو مناسب وبما هو غير ذلك ، بالإضافة للمهارات الأخرى لصناعة السينما كالمونتاج والصوت ، فإن العملية الإبداعية لها طابع مهم بخلاف الفنون الأخرى التي يمكن فيها الإبداع بدون تعلم مهارات حرفية ، لهذا نجد أن عملية الإخراج لا تكمل إلا عبر عملية تقنية .

خلال التمثيل، السمات التي يريدها المخرج في وجه الممثل لا تكفي أن ترسم على وجهه وهو يمثل فقط ، بل يجب أيضا أن تكون من نوع تستطيع الكاميرا أن تسجله .

في المسرح، على الممثل أن يجهر بصوته إلى جانب التعبير على وجهه ، بينما أمام الكاميرا يمكن للقطة قريبة أن تسجل الحركات الدقيقة للوجه .

وعلاوة على ذلك، فالمخرج يقرر استخدام الديكور الداخلي أو الخارجي مع استخدام اضاءة معينة ملائمة للواقع ابمنقوب وطبيعة الحدث من أجل ابراز صورة أكثر جادبية وواقعية .



خلاصة القول، إن عملية الإخراج ليست مهنة فقط، بل إنها هي بصيرة متوقدة لخلق الأشياء من العدن، فالمخرج يتمتع بإمكانيات خاصة كما يتمتع الساحر الذي يبهر الناس بالإبداع والتنظيم من أجل التأثير في المتلقي .


google-playkhamsatmostaqltradent