recent
أخبار ساخنة

تعرف على مشاريع الجيش الأمريكي و على وكالة البحوث العسكرية الأمريكية DARPA

الصفحة الرئيسية
 تعرف على مشاريع الجيش  الأمريكي و على  وكالة البحوث العسكرية الأمريكية DARPA





عام 1957 أطلق الإتحاد السوفيتي أول قمر صناعي نحو الفضاء حمل اسم "سبوتنيك 1" وكان ذالك سببا رئيسا لولادة الذراع العلمية لوزارة الدفاع الأمريكية و إحدى أكثر الهيئات نفوذا و إنتاجية وسرية في العالم ، ماذا تعرف عن وكالة البحوث العسكرية الأمريكية " DARPA" التي تغيير وجه الحروب الى الأبد.

أنشئت DARPA عام 1958 زمن الرئيس دوايت إيزنهاور بقرار من الكونغرس تزيد ميزانيتها عاما تلو الآخر دون ان يقتطع منها دولار واحد ، لماذا؟ لأنها ببساطة الجهة التي تقف خلف معظم التقنيات المتطورة التي شهدها العالم على مر الخمسين عاما الأخيرة.

إخترعت الإنترنيت و فأرة الحاسوب و نظام تحديد المواقع و طائرات التجسس و أنظمة الصواريخ الذكية و تبتكر اليوم طائرات بدون طيار بحجم الذباب للتجسس و تحاول تطوير الانسان ودمجه مع الآلة .

لـ DARPA هدف واحد و هو فرض هيمنة التكنولوجيا الامريكية على العالم ، ميدنها المجالات من الصناعة العسكرية إلى البرمجة و حتى الثقافة و الفنون ، لا تتردد في تجنيد أفضل العقول حتى لو كان أصحابها من مؤلفي روايات الخيال العلمي .


ركزت بحوث DARPA في الستينيات على الجانب الدفاعي لاعتراض الصواريخ فاخترعت أجهزة الاستشعار عن بعد و طورت الردارات و أجهزة المراقبة المستعملة حاليا في مطارات و جيوش العالم ، كما ساهمت في صنع القمر الصناعي " TIROS " لتنبؤ بالطقس و هو الأول من نوعه.


و في السبعينيات صبت DARPA اهتمامها صوب تكنولوجيا المعلومات و الشبكات الاكترونية فأصدرت مشروع "اربا نت " من أجل ربط الجامعات و مؤسسات الابحاث و المؤسسات الإدراية و كان هذا المشروع هو الشرارة الحقيقة التي أدت الى ظهور الإنترنيت.

و في نهاية السبعينيات اهتمت DARPA بتطوير تكونولوجيا الدفاع "الجوي و البري و البحري" فأنتجت الأسحلة المضادة للدروع و الأسحلة المضادة للغواصات و الطائرات الحديثة ثم طورت أجهزة الكومبيوتر المرتبطة بالإنترنيت فإخترعت الفأرة و مستلزمات الحاسوب التي نستعملها اليوم في حياتنا اليومية .

و في الثمانينات اهتمت بمجال الفضاء فأطلقت القمر الصناعي " دربا سات" و في وقتنا الراهن تقدم DARPA أخطر مشاريعها في الصناعات العسكرية و هو دمج الانسان بالآلة لم تعد فكرة الرجل الحديدي او سوبر مان مجردة فكرة اسطورية ف DARPA تعمل على صناعة الرجل الخارق فعلا، بدأ الأمر بخطة كان هدفها تحسين مستوى الجندي الأمريكي و جعل قدرته على التحمل و الإنتباه أعلى على أرض المعركة، و لحد الأن ما زالت بحوث صناعة المحارب السوبر تتطور يوما بعض يوم فالإنسان يمزج مع الآلة و هو في مرحلته الاولى.

من أبرز إختراعاتها :

الروبوتات ، السيارات ذاتية القيادة ، الطائرات بدون طيار ، الإنترنيت ، طائرات الشبح ، نظام تحديد المواقع ، أنظمة الصواريخ الذكية و الموجهة ، و السفينة المضادة للغواصات و أنظمة التجسس و تصنع درونات بحجم الذباب لتجسس ايضأ و غيرها من الإختراعات, و لمزيد من الرعب تحاول DARPA ابتكار أسحلة مستلهمة من الزواحف و الحشرات لإستعمالها في العمليات الإستخبراتية و الإغتيالات.

تعتمد DARPA على السرية التامة منذ نشأتها فهي لا تكشف عن أي شيئ قبل تطوير أجيال منه ، و لهذا لا تتفاجأ عند معرفتك أن العديد من إنجازات DARPA المتاحة للعامة اليوم تم ابتكارها قبل سنوات أو عقود من الزمن ، فمثلا نظام تحديد المواقع تمت تجربته أول مرة في حرب الخليج عام 1991 ، و كانت حرب أفغنستان عام 2001 ميدانا لإختبار الطائرات بدون طيار لأول مرة.


ختاما و إن صح القول DARPA هي المكان الأكثر إبداعا في العالم ،مزانيتها السنوية 3 مليارات دولار و من بين أهم أسباب نجاح الوكالة هو منحها الحرية الكاملة للباحثين كي يبدعوا و خلف كل مشاريع و إختراعات DARPA هدف واحد وهو التغلب على جميع أعداء أمريكا و فعلا نجحت بجعل أمريكا في المرتبة الأولى عالميا .



google-playkhamsatmostaqltradent