recent
أخبار ساخنة

تعرف على كيف تكون حكيما في تصرفاتك

كيف يكون الإنسان حكيما


الشخصية هي مجموعة من الصفات والسلوكات الموجودة لدى الشخص ، حيث يستطيع الشخص التكيف مع البيئة من خلالها ، وهي أيضا مجموعة من المشاعر والأفكار والسلوكيات التي يعبر عنها الشخص بعدة طرق مختلفة .

إن الشخصية ليست هي المظهر الخارجي فقط ولا هي الصفات النفسية والداخلية وحدها ، بل هي مزيج مما سبق حيث تتدخل فيما بينها وتؤثر على بعضها البعض ، مما يؤدي إلى تكون شخصية لدى الفرد .

ليكون الإنسان حكيما لا بد من معرفة نقاط القوة وتحديدها وكذلك نقط الضعف في شخصيه ، والهدف الأساسي من معرفة الذات وتقييمها هو العمل على تحسين وتطوير نقاط القوة واستغلالها في الحياة اليومية والعملية ، وكذلك تحديد نقاط الضعف و العمل على علاجها لتجنب تأثيرها السلبي فيما بعد .

يمَكِّن التأمل من تنمية التفكير و من تدريب العقل على زيادة القدرة وصنع قرارات صائبة في كافة مجالات الحياة ، فمن خلال التأمل يتعرف الإنسان على ذاته وعلى النقاط والأفكار التي تحفزه وتعود بالفائدة عليه ، وأيضا يزيد وعيه للأمور التي قد تلحق ضررا به ، كما أن التأمل يساعده على تحديد الأولويات واتخاد القرارات السليمة .

الحكمة لاتقتصر على الكبار في السن ، فالحكمة هي رؤية الأمور بعمق بعيدا عن الرؤية السطحية وبصورة أقرب إلى الحق ، حيث إن الحكماء لديهم نظرة أشمل وقدرة على فهم الأمور بشكل أكبر ويعيشون بصورة مختلفة عن الأخرين ، لتركيزهم على الجانب الروحاني .

الإستماع إلى العواطف يعزز من جهود الفرد ويساهم ذلك في زيادة مستوى الراحة والسعادة الداخلية لديه ، ومن المهم أيضا أن يكون لدى الإنسان انسجام واضح بين المشاعر والرغبات بحيث تجعله هذه المشاعر على قدر من الرضى ، مما يؤدي إلى تفوقه في عمله وجعله أكثر حكمة .

للتطور على الصعيد المهني أو العملي يجب تعزيز أسلوب التفكير وجعله أكثر حكمة ، ويتجلى ذلك عن طريق التعمق في الحقول الدراسية المختلفة والمشاركة في ورشات العمل والندوات ، فهذه مهارات تنموية التي تزيد من فرص العمل المتاحة أمام الشخص لأنها تطور أسلوب تفكيره .

وأخيرا، إلى جانب السعي نحو اكتساب الخبرات العديدة بهدف تعزيز المهارات لدى الفرد يجب السعي أيضا نحو تقبل وجهات نظر الآخرين ، لتوسيع المدارك وتوسيع دائرة التفكير ، فمن الحكمة تقبل الآراء المختلفة والإستفادة منها .


إليك بعض النصائح القيمة لشخصيتك :

كن مؤمنا ، الإيمان بالله عز وجل والإيمان بالذات يعزز من القدرة على استغلال القدرات العقلية بهدف تحقيق العديد من النجاحات .

كن حيويا ، حيث تمثل الحيوية إحدى السمات الجسدية والعاطفية التي تنبض بالحياة والطاقة والتفاؤل وتدفع الإنسان للعيش بعقلية نشيطة ، حيث إن قضاء وقت مع شخص مميز بالحيوية من شأنه يحفز العقل البشري  ويزيد من جاذبية الشخصية الإنسانية .

كن رحيما، لأن الحيوية وحدها لا تكفي ليكون الشخص جذابا ، لذا يجب على الشخص أن يكون رحيما ومتعاطفا مع الآخرين ، وأن يبين إهتمامه لهم وعليه أن يتجنب التمييز بين البشر على أساس العرق أو الجنس أو النسب وغيرها ، ولا يكون  مؤذيا لكل من يعيش في محيطه من البشر و حيوانات .


كي يبدوا الشخص أكثر جاذبية لا بد له أن يعتني بمظهره الخارجي ويركز على نظافته من غسل الأسنان ، وتنظيف البشرة ، وارتداء ملابس نظيفة ، وقص الأظافر ، وحلق الشعر الزائد وغيرها من العادات السليمة التي تزيد من جاذبية الشخص .
google-playkhamsatmostaqltradent