recent
أخبار ساخنة

كيف تجد الحب: 12 قاعدة أساسية للعثور على الحب

source: www.pixabay.com


كيف تجد الحب؟ سؤال يطرحه العازب كثيرا و يريد أن يجد إجابة لسؤاله، و إذا كنت مثله فهذا المقال لك.

قد يبدو لك أن إيجاد الحب غاية بعيدة و صعبة المنال، لدرجة أنك قد تعتقد أن رحلتك في العثور على الحب لن تنتهي أبدا. و لكنك أيضا تعلم أنه موجود، لأن الآخرين يمتلكونه و يعيشونه من حولك.

قد تعتقد أن الطريق للعثور على الحب قد يكون مظلم و غامض لدرجة أنك قد تتخلى عن هدفك و تتوقف عن البحث عنه. ما سوف أقوله لك هو أنه لا توجد خطوات و وسائل مؤكدة ستعلمك كيف تعثر على الحب؟ و لكن إذا تابعت قراءة مقالنا هذا سوف تتعرف على 12 قاعدة أساسية سوف تجيبك على سؤالك. كيف تجد الحب و سوف تساعدك في رحلتك نحو العثور عليه.

1. ابحث في الأماكن التي يحب فيها الناس نفس الأشياء التي تحبها أنت.

إذهب و قم بالبحث في الأماكن التي من الممكن أن تجد فيها أشخاص يحبون ما تحب أنت. إذهب الى الأماكن التي من الممكن أن تقابل فيها أشخاص لديهم نفس إهتماماتك في الحياة.

و إذا كنت شخصا تحب الرياضة و اللياقة البدنية يمكنك أن تتعرف على أشخاص جدد في الأندية الرياضية في مدينتك.

على سبيل المثال، إذا كنت تحب القراءة، يمكنك أن تقوم بالبحث في مكتبة المدينة، أو في مجموعات على مواقع التواصل الإجتماعي مهتمة بالقراءة و الكتب.

ما أحاول أن أقوله لك/لكِ هو أن تمارس ما تحب و في الأماكن المناسبة. و في أفضل الأحوال سوف تقابل شخص يشبهك في التفكير و الإهتمامات و الذي من الممكن أن تبدأ في مواعدته و تجد الحب معه.

2. لكي تجد الحب إبحث عليه.

قد تكون منهجية “سوف تجد الحب عندما لا تبحث عليه” خاطئة في الكثير من الأحوال. إن هذه المنهجية تشبه عبارة “سوف تجد وظيفة جيدة عندما لا تبحث عنها كثيرا و في أماكن مختلفة”. قد تحدث أحيانا هذه المنهجية، و لكن نادرا ما يحدث هذا الأمر.

و من وجهة نظري هذه المنهجية مجرد عذر لكل من يؤمن بها. المؤمن بها شخص يخاف و غير قادر على الذهاب و البحث عن الحب و لا الشريك المحتمل المناسب له. بالنسبة لي إنها إستراتيجية فاشلة و ليست جيدة.

و دعني أقول لك/لكِ أن الأشخاص الذين لا يبحثون عن الوظيفة سوف تجدهم عاطلون عن العمل بالفعل.

لهذا سوف أقول لك لا تكن خائفا و يائسا و كن شجاعا و طموحا. قم ببذل الجهد للعثور على شخص ما تعيش معه الحب. إبحث في محيطك، مدرستك أو محيط عملك، في أي مكان قد تعتقد أنك سوف تجد فيه الحب الذي تبحث عنه.

3. كن حاضرا بكل جوارحك في الأماكن التي تتواجد بها.

الطيبون موجودن في كل مكان، نساءا و رجالا. و صراحة أنا مندهش كثيرا لأن في كثير من الأحيان أجد الناس يشتكون من أنهم لا يقابلون أي أشخاص جيدين و رائعين. و عندما يخرجون تجد رؤوسهم منحنية طوال الوقت، و أعينهم تحدق فقط في هواتفهم.

أنصحك بأن أن تجري تواصل بصري لمدة ثلاث ثواني و أي غريب في ذلك المكان و أنت مبتسم. صدقني سوف تجد من هو مهتم بك و يريد أن يحادثك و يتعرف عليك، فقط جرب الأمر و اشكرني لاحقا.

لا يهم المكان الذي تتواجد فيه، فقط كن حاضرا بكل جوارحك في ذلك المكان. و انظر حولك لكي ترى من ينظر إليك و يتطلع فيك.

4. الشخص السعيد و الذي يطور نفسه يجذب الناس.

سوف أقول لك عزيزي القارئ أمرا مهما جدا و عليك أن تتذكره دائما. الأمر هو أنه من الممكن أن تكون مشكلتك في عدم القدرة على إيجاد الحب و عيشه هو أنك لا تحب نفسك و لا تشعر بالرضا عن نفسك.

إذا كنت من هذه النوعية من الأشخاص يمكنك أن تذهب الى معالج نفسي لكي يقدم لك نصائح تعزز إحترام الذات لديك و تقديرها. الفكرة هي أنه يمكنك أن تعمل على تدريب شخصيتك في كل شيء و تدرب نفسك من أجل الحب أيضا.

إن لم تكن شخصا إيجابي و سعيد و تثق بنفسك، فإنك تقلل من حظوظك في التواجد مع الشخص المناسب لك و الذي تريد أن تكون معه.

أنت شخص قوي يمكنك أن تعمل على نفسك و تطورها، ما أنت عليه الأن ليس نسختك النهائية منك إلا إذا كنت شخص ميت بالفعل.

5. لكي تجد الحب لا تبحث عن الرومنسية، ابحث عن الشراكة.

لا تبحث عن فتاة و لا تبحثي عن شاب من أجل الرومنسية و الارتباط فقط. أو من أجل اللهو و اللعب و قضاء بعض الوقت في علاقة غير جدية و لن تدوم.

لكي تجد الحب، ابحث عن شريك حقيقي، و ابتعد عن الأشخاص المزيفين و الغير جيدين.

و لا ترتبط بشخص مهووس بالسيطرة و النفوذ، فالأمر لن يعجبك مستقبلا. ابحث عن شريك مستقل و ابني معه علاقة مبنية على الأخذ و العطاء و الاهتمام. ابحث عن شخص يهتم بك و يهمه أمرك و يفكر فيك، و يحترم رأيك و يقدر رغباتك و ما تريده أنت كشخص.

6. لكي تجد الحب خذ وقتك و لا تتسرع.

لكي تعثر على الحب لا تتسرع في الحصول عليه، خصوصا إذا كنت قد خرجت من علاقة أخرى مؤخرا.

إذا أعطيت الوقت لنفسك و لم تتسرع سوف تكون في أفضل حالة لمقابلة الشخص المناسب.

في غاية الأهمية بعد أي انفصال من علاقة طويلة أو حالة طلاق أن يبقى الانسان بمفرده و لا يتسرع في الدخول في علاقة أخرى. لهذا خذ وقتك و فكر جيدا و رتب أفكارك قبل أن تدخل في أي علاقة عاطفية مع أي شخص آخر.

إذا أعطيت لنفسك الوقت لكي تتعافى من العلاقة السابقة، و قضيت بعض الوقت بمفردك لكي تعرف نفسك و شخصيتك مرة أخرى، و فكرت في الخطأ الذي حدث معك في علاقتك السابقة. فأنت ستكون أكثر حذر و لن تكرر نفس الأخطاء في علاقتك القادمة.

7. لكي تجد الحب كن شخص متفائل.

إذا كنت شخصا متفائلا فهذا يعني أنك تريد أن تجد الحب بأي ثمن. لكي تجده عليك أن تبني عملية المواعدة و أنت على يقين بأن الحب الحقيقي بالفعل موجود من أجلك.

لهذا كن شخص متفائل و كن على يقين بأن الحب موجود، و لا يتطلب من إلا أن تكون شخصا ملتزم و جِدي.

الحب الحقيقي يتطلب منك التعرف على الشخص الآخر بشكل طولي و عرضي، و ليس فقط أن تنام معه و تتعرف عليه بشكل سطحي.

8. ابحث عن الجاذبية الحقيقية.

عليك أن تجد الحب الحقيقي و ليس العكس، و الحب الحقيقي يستغرق بنائه و تطويره بعض الوقت و لن يجده الإنسان بين عشية و ضحاها.

عليك أن تحذر من الجاذبية الفورية لأنها تتعلق أكثر بالشهوة الجنسية و هي ليست حقيقية. لهذا عليك أن تبحث عن الجاذبية الحقيقية لأنها تتعلق أكثر بالعلاقات الحقيقية و الناجحة.

إن الجاذبية الحقيقية في العلاقة شيء مهمة، و لكن ليس من الضروري أن تشعر بها على الفور و في بداية العلاقة و في فترة التعارف.

لهذا لا تنخدع أبدا بالجاذبية الفورية، و خذ وقتك و امنح نفسك و شركائك المحتملين فرصة عادلة.

و أريد أن أضيف لك أيضا أن العاطفة أو الجاذبية يمكنها أن تغيير و تتعمق أكثر فأكثر مع مرور الوقت و مع التقدم في العلاقة.

9. لكي تجد الحب احذر الإختلاف الكبير في طريقة التفكير.

في بداية علاقتك مع أي شخص، من المحتمل أن تواجه بعض المشاكل و العقبات و نقاط احتكاك كبيرة معه.

إن الأشخاص الذين تتشابه أفكارهم و إهتماماتهم، تكون علاقتهم أسهل و أكثر ناجحا و أكثر صحة و أيضا طويلة الأمد.

انطلاقا من هذه المشاكل عليك أن تحدد طريقة تفكير هذا الشخص و اهتماماته و طبيعة شخصيته، و هل هي مماثلة و تشبه طريقة تفكيرك أو لا و هل تشارك معه نفس الإهتمامات أو لا.

لأنه كلما كان توافق و تشابه في الأفكار عند الطرفين، كلما قل الجدال و المشاكل. و عندما تقل المشاكل في العلاقة تزداد إمكانية نجاح و تطور هذه العلاقة و استمرارها للأبد.

10. لكي تجد الحب عليك أن تفرق بين العبث و بناء علاقة حقيقية.

قبل أن تحضر شخصا الى حياتك و تفتح له باب قبلك، أو تشارك معه وقتك، أسئل نفسك هل هو شخص جدي و يريد بناء علاقة حقيقية أو فقط تريد العبث معك.

لهذا حاول أن تتعرف جيدا على هذا الشخص و على طباعه الأساسية و الثانوية و أيضا عليك أن تتعرف على قيمه الأخلاقية قبل أن تذهب معه بعيدا و تشاركه كل ما تملك.

تذكر أن الشخص الذي سوف تواعده سوف يكون في أفضل حالاته و سلوكه جيد في البداية. و لكن من المحتمل أن يتغير الى ما هو أسوء في المستقبل، و هذا ليس جيد بالنسب لك.

عليك أن تدرك هذا الأمر لكي لا تضيع وقتك في علاقة عبثية و غير جدية و أيضا لكي تحمي نفسك من أن تكون أو تكوني مجرد ضحية للشخص الآخر.

11. افهم نفسك و احتياجاتك الخاصة.

أنصحك بشدة أن تتعرف على نفسك أكثر، تعرف على ما يسعدك و على ما يغضبك. كن على علم بما تريده من الشريك و بما لا تريده منه.

مهما كانت احتياجاتك و مهما كان أسلوبك في الحياة، فقط عليك أن تكون قادرا على إيصاله إلى زوجتك المستقبلية أو زوجك المستقبلي.

إطرح على نفسك أسئلة مباشرة مثل: هل ترغب في الكثير من الحنان و المودة؟ هل تريد أن تعرف ما يفعل شريكك أو شريكتك طوال الوقت؟ اطرح أسئلة مماثلة التي يمكنها أن تساعدك على فهم نفسك لبناء علاقة ناضجة و صحية مع شريكك.

يمكنكما أن تتدربا على هذا الأمر أنت و شريكك أو شريكتك في فترة الخطوبة قبل أن تتزوجا.

12. توقف عن ملاحقة شخص غير متاح و لا يريدك.

تقبل الأمور و قدر ذاتك و احترمها و توقف عن ملاحقته و امض قدما في حياتك و ابحث عن غيره. عليك أن ترى هذا الأمر و كأنه جحيم أو حفرة سوداء كبيرة و مظلمة يجب عليك أن تخرج منها في أقرب وقت أو سوف تموت و تدفن فيها. 

كن مدركا أن التمسك بشخص غير مهتم بك و لا يريدك و ملاحقته هو أمر ضار بالنسبة بك و لن ينفعك بشيء.

google-playkhamsatmostaqltradent